بـلاغ

توصلت إدارة نادي الوداد الرياضي بأمر بالأداء صادر عن شركة PLEIN CIEL ممثلها القانوني أكرم عبد الإله، مفاد هذا الأمر بالأداء موضوع الدعوة القضائية الذي صدر بحكم مفاده أنه يطلب من نادي الوداد الرياضي فرع كرة القدم أن يؤدي مبلغ 3.645.240,60 درهم كملبغ لمجموعة من الكمبيالات الموقعة خلال فترة ترأسه للنادي (قبل 30 يونيو 2014).

و تتأسف إدارة نادي الوداد الرياضي لهذا الإجراء اللذي يتنافى مع الأخلاقيات التي عهدناها في الرؤساء و المسيرين السابقين للنادي. و هي خطوة أتت بشكل مفاجئ و في ظرفية مثيرة للجدل، لتخلق حدثا غير مسبوق في تاريخ النادي. للإشارة فنادي الوداد الرياضي يعرف استقرارا تقنيا و إداريا و ماليا، و نتائج طيبة في مشوار البطولة الوطنية. 

و كما يعلم الجميع، فقد اختارت إدارة نادي الوداد الرياضي منذ تولي السيد سعيد الناصري مهام الرئاسة مبدأ الاحترام و التستر عن العيوب و الهفوات الكبيرة التي وجدت في العديد من الملفات، و كان الهدف الأوحد و الأسمى هو الحفاظ على الأسس التي تشبع بها النادي منذ تأسيسه و بعث روح استقرار و تلاحم جديد بين جميع مكونات النادي، بعد فترة توتر و تفرقة سابقة.

فمنذ تولي السيد سعيد الناصري رئاسة نادي الوداد الرياضي، أخد على عاتقه حل معظم الملفات العالقة و التغلب على الديون، على الرغم من الظروف المادية الصعبة التي مر منها و الناتجة عن قلة مداخيل المباريات، و كثرة مصاريف النادي  من أجور و منح و تنظيم للمباريات  و ترحال النادي داخل و خارج أرض الوطن.

و أتت هذه الخطوة المفاجئة، التي قد تضرب بالاستقرار المالي للنادي، بإمكانية الحجر على الأرصدة البنكية للنادي.

و نظرا للمنحى اللذي أصبحت عليه الأمور، فإن إدارة الوداد الرياضي تعتذر مسبقا لجميع مكونات النادي، كونها تحد نفسها مضطرة، بما لم يعد معه أي حل آخر ممكنا، للجوء إلى القضاء للدفاع عن مصالح النادي. و إذ تجدد اعتذارها، تؤكد إدارة النادي أنه كان بودها تفادي هذا الأمر، خاصة و أن الخصم كان رئيساً للنادي.

لحظات مميزة